ام تفقد ابنتها بسبب خطأ فعلته على موقع فيسبوك!

ام تفقد ابنتها بسبب خطأ فعلته على موقع فيسبوك
ام تفقد ابنتها بسبب خطأ فعلته على موقع فيسبوك
تقريبا معظمنا ان لم يكنا كلنا لدينا حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي و اشهرها موقع فيسبوك , فنحن نستخدم هذه المواقع للتواصل و معرفة الاخبار و الاحتفال بالمناسبات و نشر صورنا و مشاركتها مع الاخرين. و لكننا لم نفكر و لو حتي بقليل انه من الممكن ان يكون هناك خطر على خصوصيتنا او على انفسنا من خلال هذه المواقع.
هذه الحادثة حدثت بالفعل لاحد الامهات و ابنتها , و هي حادثة مأسوية و محزنة جدا , حيث ان الام كان لديها حساب على الفيسبوك و لديها اصدقائها و افراد عائلتها و ابنائها الصغار الذين لم تتعدي اعمارهم ال15 سنة و لكنها فى يوم تلقت طلب صداقة من امرأة. و كعادة اى بنت قامت بالتكلم معها و مصاحبتها و لكنها لم تعلم ان من تكلمها هي فى الاصل احد تجار الاطفال . و تجارة الاطفال هو سوق منتشر فى بلاد كثيرة فى العالم حيث ان الاثرياء يبحثون عن اطفال صغار فى السن و يكون شكلهم جذاب سواء من الاولاد او البنات.
و يقوم مختطفوا الاطفال بعرض صور لاطفال اشكالهم جميلة فى كاتالوجات و يعرضونها على البائعين و يقوم الزبون باختيار طفل معين و يتم التجهيز لعملية الخطف .
و لكن كيف يتم الحصول على الصور ؟..الاجابة : من مواقع التواصل الاجتماعي. حيث يقوم المختطف بالعثور على الصور الخاصة بالاطفال و ينتظر حتي يعرف ان هذه الطفلة سوف تخرج لمكان ما , مثل الحفلات المدرسية او الرحلات او حتي اى مكان يمكن فيه اختطاف الطفل بسهولة.
تجارة الاطفال هي تجارة تقدر بالملايين حول العالم و هؤلاء الناس يستخدمونهم فى استخدامات فظيعة مثل تربية العصابات او التسول او الدعارة او اى شيئ غير قانوني .لذلك وجب التنبيه دائما من مثل هذه المخاطر