قبلة واحدة في الطائرة ، قادته الى السجن,شاهد الان ماذا حصل ؟

قبلة واحدة في الطائرة  قادته الى السجن
قبلة واحدة في الطائرة  قادته الى السجن
خطأ وقع فيه فأصبح مصيره السجن لمدة ثلاث أشهر كاملة ، ولكن الخطأ لم يكن كأي خطأ وايضا ارتكبت الجريمة والتي تمثلت في قبلة واحدة ، في أحد الدول الصارمة قانونيا ولا يقبل قانونها المساومة او الانحياز ، تعود تفاصيل القصة  و وقائعها الى الخطوط الجوية الإماراتية ، حيث أقدم أحد الركاب والذى  يحمل الجنسية التنزانية على تقبيل أحد المضيفات على متن الرحلة المتوجه من العاصمة التنزانية دار السلام الى مدينة دبى الاماراتية ، فحكمت المحكمة الجنائية في دبى على هذا المهوس بالسجن ثلاثة اشهر والترحيل من البلاد ، أم عن قصة تلك القضية فتفاصيلها في السطور القادمة .
تذكر الوقائع الخاصة بقضية تقبيل مضيفة على متن الخطوط الجوية الإماراتية من قبل راكب من تنزانيا ، ان أحد الركاب طلب من المضيفة المعنية والتي تحمل الجنسية الأمريكية التصوير ( سيلفى ) معها ، وعندما وافقت المضيفة واقتربت من الراكب للتصوير قام الراكب بتقبيلها رغما عنها 
وفى افادة الراكب التنزاني امام جهات التحقيق المختصة بدبى ، أقر بانه فعليا قبل المضيفة لكنه لم يحاول اغتصابها ، ومن ثم رأت المحكمة ان تحكم على هذا المتهم بمدة عقوبة لا تتجاوز الثلاثة أشهر حيث ان المضيفة قالت في اقوالها انه بجانب تقبيله لها حاول معانقتها ، مما قد يشير الى شبه محاولة الاغتصاب ، لكن التحقيقات أثبتت عكس ذلك .