إحذروا من إرتداء هذا النوع من سماعات الأذن !

إحذروا من إرتداء هذا النوع من سماعات الأذن ! 
يقال ان الموسيقى تهذّب الروح، فهي تطرد من الشخص الغضب والانفعال والتوتّر وتستبدلها بمشاعر الهدوء وراحة البال، فلاإنسان دائماً ما يبحث في زحمة هذه الدنيا عما يريحه ويهدّئ باله بعيداً عن ضغوطات العمل.
لذلك، أصبح أغلبية الشباب يختلون بأنفسهم في الغرف داخل المنزل او حتى في السيارة حين يضعون سماعات الأذن الصغيرة ويستمتعون بالموسيقى التي تروق لهم والتي تكون سبب في التخفيف من حدّة التوتّر الذي يرافقهم.

ولكن ما لا ينتبه له الشباب أبداً، هو الخطورة الكامنة وراء هذه السمّاعات الصغيرة المزروعة في الأذن خاصّة في فصل الصيف. ونادراً ما يتنقّل الشباب والشابات في سيارتهم دون إرتدائها ،  غير مهتمين للمضاعفات السلبية التي تنتج عنها.

بدايةً، يؤكّد أحد الأطباء المختّصين بالأذن ان الموسيقى العالية التي نسمعها من خلال هذه السماعات تؤذي كثيراً طبلة الأذن. هذا الضغط القوي في الأذن قد يسبّب في بعض الأحيان مشكلة فقدان السمع او طنين الأذن. لذلك، من الضروري ان نحافظ على مستوى متوسّط من الصوت في الأذن تفادياً لهذه المشكلة.

و تحديدا في فصل الصيف، الناس يعانون من التعرّق الزائد وذلك ينتج عنه إفرازات أكثر داخل الأذن او المعروف بشمع الأذن. من خلال وضع هذه السماعات، سيحصل هذا الاحتكاك بين السماعات وهذه الإفرازات مما يخلق بيئة سليمة للبكتيريا والالتهابات والميكروبات لتنمو وتكبر داخل الأذن.

لذا، إبتعدوا عن سماعات الأذن هذه قدر الإمكان وحاولوا ان تستبدلوها بسماعات الرأس التي تغطي الأذن بكاملها ولا تشكّل ضغطاً على المنطقة الداخلية من الأذن.