بماذا يجب أن تبدأ الأكل في إفطار رمضان ؟

بماذا يجب أن تبدأ الأكل في إفطار رمضان ؟




بماذا يجب أن تبدأ الأكل في إفطار رمضان ؟

مع ارتفاع صوت الآذان تتلهف النفوس لما لذ وطاب بعد ساعات طويلة من الصيام في أجواء حارة تشعرنا بالجوع، والعطش، والإنهاك، والإعياء، فتتزين المائدة بأصناف لا حصر لها، لكن هل يا ترى جميعها صحية؟ وهل نعلم بأن الإفطار في رمضان يجب أن يكون وفقًا لأصول وقواعد؛ اتباعًا لهدي الرسول محمد؟
كان الرسول “صلى الله عليه وسلم” يبدأ إفطاره بحبات التمر، واللبن، ثم يذهب لأداء صلاة المغرب، فكان يقول:”إذا كان أحدكم صائمًا فليفطر على تمر، فإن لم يجد التمر فعلى الماء، فإن الماء طهور”. وكان الرسول يحرص على تعجيل الإفطار، فكان يقول: ” لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر”، وإن في ذلك حكمة حفاظًا على حياة الصائم بعد ساعات طويلة من االجوع، وفقدان الأملاح، والسوائل، وهبوط نسبة السكر في الدم؛ مولدًا شعورًا بالهزلان، والضعف العام.
وهناك حكمة من البدء بحبات التمر:
1)    فالتمر، أو البلح، أو الرطب، أو البسر: هي ثمرة أشجار النخيل، وهو أحد الثمار الشهيرة بقيمتها الغذائية العالية، وهو من أكثر المواد الغذائية احتواء على السكريات، فـ 10 حبات من التمر يوميًا تغني الإنسان بكامل احتياجاته من الكربوهيدرات، والسكر، والألياف الغذائية، والدهون، والبروتين، والفيتامينات، والأملاح المعدنية، وتزيد نسبة السكريات فيه عن 70%.
3)    خفيف على المعدة، فإن تناول الصائم الأطعمة الدسمة مباشرة، دون تهيئتها بمواد بسيطة، فإن ذلك سيتعبها،  فيجب تهيئة المعدة بعد صيام أكثر من 13 ساعة بمواد لطيفة ملينة مثل التمر؛ ليتم هضمه في أقل من نصف ساعة، لتمد الجسم بالطاقة اللازمة، ليزول الشعور بالجوع، والدوخة، والهزلان. وثبت عن النبي أنه أكله مع الزبد أو مفردًا، وقال الرسول:” بيت لا تمر فيه أهله جياع”.
فوائد اللبن للصائم
عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن الرسول: “من أطعمه الله طعامًا، فليقل اللهم بارك لنا فيه، وارزقنا خيرًا منه، ومن سقاه لبنًا فليقل: اللهم بارك لنا فيه، وزدنا منه، فإني لا أعلم ما يجزي من الطعام والشراب إلا اللبن”.
يدل حديث الرسول على القيمة العالية للبن، وفوائده للجسم، فما بالكم في فائدته في رمضان! فاللبن غني بالعناصر الغذائية من فيتامينات، وبروتينات، ومعادن: من كالسيوم، وبوتاسيوم، وصوديوم. يساعد اللبن في تقوية الدورة الدموية، والجهاز الهضمي.

كما ينصح بتناول مشروب اللبن والتمر؛ لما لهما من فوائد صحية للصائم في رمضان؛ حيث يمدان الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة التي يفقدها الجسم خلال ساعات الصيام الطويلة. وسنخصص موضوعًا عن المشروبات الصحية في رمضان ضمن سلسلة “إفطارك الصحي في رمضان”.

وختامًا، يجب الحرص على اتباع سنة النبي في الإفطار؛ تجنبًا للمشاكل الصحية التي تزيد في رمضان،  فالطريقة الصحية  والصحيحة أن نتناول التمر واللبن، ثم نؤدي صلاة المغرب، مع التشديد على عدم تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على البروتينات مباشرة؛ لأن ذلك سيسبب تعبًا في المعدة، وعسرًا في الهضم، والحموضة، والارتجاع ، والشعور بالانتفاخ والتخمة. ويجب الاهتمام بأداء صلاة المغرب بعد الإفطار على حبات من التمر؛ لأن ذلك يريح المعدة ويشعرها بالهدوء؛ لتهيئتها للأطعمة الأخرى.