ضحك وسط الألم ..!


في عام 2015 فر أكثر من 800 ألف شخص من الشرق الأوسط وأفريقيا، شقوا طريقهم إلى جزيرة ليسبوس في اليونان، عبروا البحر المتوسط بقوارب مطاطية مكتظة في رحلات خطيرة أسفرت عن مقتل الآلاف. في محاولة لمنع المزيد من هذه الحوادث يقوم المتطوعون باستقبال اللاجئين عند الشاطئ لتقديم الإسعافات الأولية. و لتقديم الدعم المعنوي ومحاولة التخفيف عنهم ، وصل إلى الجزيرة متطوعون من منظمة "مهرجون بلا حدود" ، هدفهم الوحيد رسم البسمة على وجوه الأطفال والكبار. فهم يؤمنون بأن الابتسامة بلسم لا يضاهيه دواء في التخفيف من الألم .