ما هو السبب الحقيقي في عدم نشر صور جثة “بن لادن”؟




جميعنا يعلم أن هناك العديد من الجهات الدولية تشكك في صدق الإدارة الأمريكية، بالنسبة في حكاية مقتل زعيم تنظيم القاعدة “بن لادن”، و تستند تلك الاتهامات بأنه عندما قامت أمريكا بإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسن، و أولادة قصي و عدي، قامت بنشر صور الجثث الخاصة بهم تأكيدا على وفاتهم، لكن ما السبب في عدم نشر أي صور أو فيديوهات حول عملية قتل بن لادن، أو حتي نشر صورة لجثته، و لماذا أكتفت الولايات المتحدة الأمريكية بالإعلان عن مقتل بن لادن فقط.

بن لادن

يحكي أحد الأعضاء الذين شاركوا في عملية تصفية بن لادن و يدعي “مات بيسونيت” عن السبب في ذلك، من خلال كتاب قد أطلقة حول تلك الواقعة، حيث يقول مات أنه عندما أقتحمنا المكان الذي كان يتواجد فيه بن لادن كان بالفعل مصابا، و كان يتألم بشدة من كثرة الألم، و لكن أنا و عضو أخر من الفريق لم نكتفي بذلك، و إنما قمنا بتوجيه أسلحتنا إليه و قمنا بإطلاق الرصاص على جسده، و قمنا بإطلاق العديد من الطلقات من أجل التأكيد على وفاته.
و قال مات بأنه من حق الجندي أن يتأكد من وفاة الهدف أو العدو عن طريق إطلاق الرصاص بكثافة عليه، و لكن في الحقيقة بن لادن كان سوف يموت بسبب الجراح التي أصيب بها، و قال بأنه أفرط هو و صديقة في الفريق بإطلاق الرصاص على جسده، و قال بأنه يعتقد بأن ذلك حدث من أجل الأنتقام للشعب الأمريكي بسبب ما سببه لهم بن لادن من مشاكل نفسية و خوف، و قال بأن جسده أصبح مثل قطعة الجبنه السويسرية “في أشارة لكثرة الرصاص الذي أخترق جسمه”.
و قال بأنه ربما ذلك السبب في إخفاء الصور، و التي ربما لو تم نشرها كنت سوف تتسبب في العديد من المشاكل للإدارة الأمريكية، و لذلك تم إخفاء الصور، خوفا من التحقيقات و الفضائح الدولية ضد الأساليب الغير أخلاقية التي يتبعها الجيش الأمريكي.